الديكور الداخلي

توسع مفهوم الديكور الداخلي ليصبح فن معالجة الفراغات، حيث أنه يعمل على إستغلال المساحات الفارغة بالشكل الأمثل، كما أنه يراعى احتياجات الافراد للأماكن وتأثير كل عناصر الديكور على الجانب النفسي للافراد، فمن أسمى اهداف الديكور تحقيق الراحة والرفاهية بالاضافة الى الهدوء النفسى للأفراد.

فالديكور فن يهوى التناسق والتناغم، فهو يراعى تناسب الخطوط والاشكال لينتج لك ما هو محبب رؤيته لعيناك، فيركز على مواطن القوة بالمكان ليبرز جمالها ويمتعك بابداعه، ويخفى اماكن الضعف والعيوب باستخدامه الخدع البصرية في التصميم، فهو يعمل على دمج عناصره لتتفاعل معا بسهولة واسيابية لكي تحقق الاهداف المنشودة.

ومن أهم عناصر الديكور الداخلي  الإضاءة، فبالإضاءة يزداد كل ما هو جميل جمالاً، أو تبرز نقاط الضعف بقوة، فهى من أهم عناصر الديكور الداخلي وأكثرها تأثيراً، فالحرص في اختيار الإضاءة للمناسبة للديكور الداخلي لكل غرفة هو يعد من أصعب مهام مصممي الديكور الداخلي بالمنزل.

وجمال التصميم يظهر في الإحترافية والدقة التي يتم بها تصميم نظام الإضاءة بحيث تكون إضاءة متوازنة وموزعة بأفضل طريقة على جميع أنحاء الغرف بالمنزل، وبالطبع يجب الأخذ بعين الاعتبار إستخدامات كل غرفة، وتوظيف الإضاءة فيها بمستويات عدة لتناسب احتياجات الأفراد فيها، كما يجب أيضاً إضافة نظام إضاءة خافت بكل غرفة لمساعدة الأفراد على الهدوء والاسترخاء بمنتهى الراحة.

فالغرف التي يتم القراءة بها والمذاكرة أو العمل تحتاج لإضاءة مكثفة  بالأخص بمكان القراءة أو العمل، حيث يتم إضافة مصباح القراءة ذو الإضاءة المكثفة، أما بالنسبة للأماكن مثل المطبخ فيحتاج للإضاءة المتنوعة في جميع أنحاؤه، فهو يحتاج لإضاءة مركزة في المكان الذي يتم الطبخ فيه، بينما يحتاج لإضاءة خافتة في الأماكن التي لا تستخدم بكثرة.

ويجب الأخذ بالاعتبار أن غرف المعيشة والصالون و بهو الإستقبال يحتاجون لاضاءة متوهجة لتبرز ما فيهم من ديكورات و جمال، فالإضاءة المتوهجة تعمل على بث روح التفاؤل والامل في الافراد، و هذه هى الروح المطلوبة بتلك الغرف.

كما أن توازن الإضاءة يعمل علي إحداث التناسق بين جميع عناصر الديكور، ويؤدي التناسق للشعور بالانسيابية والسهولة والراحة مما يحقق الغاية المنشودة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Add to cart